حيرة الثلاثاء, أكتوبر 30, 2012


حيرة

كن يتنازعن الكرسى المجاور لشباك الأوتوبيس المدرسى، إلا هى.. كانت تحرص على اجتنابه كى لا تقع عيناها على عشش الترجمان المتاخمة لمدرستها الأجنبية، فتدمع فيسألنها ما بك فتعجز عن الرد.
وأنى لها بالرد وهى ابنة السنوات الست!؟